|

المخرج عبد العزيز الشلاحي وحوار عن فيلم “المسافة صفر” فكرة الفيلم قامت على عدم امتلاك جيلي لصور شخصية.

سينما – إعداد: آلاء حسانين. – مجلة اليمامة.

يعد فيلم المسافة صفر أول فيلم طويل للمخرج عبدالعزيز الشلاحي بعد عدة أفلام قصيرة مميزة، وفيلم المسافة صفر الذي عرض على منصة نتفيليكس وحصد مشاهدات واسعة، هو من تأليف مفرّج الجفل وبطولة الممثلين خالد صقر، يعقوب الفرحان، إبراهيم الحساوي وأسامة صالح.
وتدور أحداث الفيلم عام 2004 عن ماجد الذي يمتلك ستديو تصوير في وسط العاصمة الرياض، وفي حديث مع المخرج عبدالعزيز الشلاحي يقول أن فكرة الفيلم بدأت أولًا من إدراك أنه لا يمتلك صورًا شخصية تعود لمرحلة الطفولة، وهذه المشكلة تخص تقريبًا جيلًا كاملًا، فمعظمهم بالكاد امتلكوا صورًا شخصية استخدمت لأغراض رسمية. وبعد عرض الفكرة على الكاتب مفرّج الجفل قام بكتابة بفيلم الجريمة والغموض” المسافة صفر”.
ويحكي الفيلم عن ماجد المصور الذي يهرب من ماضيه المضطرب، فقد استعرض قيام ماجد في الماضي مع رفاقه بحرق استديوهات للتصوير بسبب انتشار فتاوي تحريمها في تلك الفترة الزمنية، وفما يتم القبض على أحد أصدقاء ماجد ويسجن بتهم الارهاب، ينجو ماجد من السجن ويحاول الهرب من الماضي، وحين يظن أنه قد نجا من ماضيه أيضًا، يبدأ الماضي بملاحقته في رحلة انتقام طويلة منسوجة بدقة. فيعثر ذات يوم على دواء لفقدان الذاكرة في سيارته، كما يعثر على جثة في منزله دون أن يتذكر ما حدث، ويتزامن ذلك مع خروج صديقه القديم من السجن.
العديد من الناس تساءلوا إذا ما كان فيلم المسافة صفر هو فيلم انتقاد للصحوة أو فترة التشدد الديني، غير أن المخرج عبد العزيز الشلاحي يقول بأن الفيلم لا يتكلم عن الصحوة لكن ذاكرة الفيلم تعود للفترة الزمنية التي عاشت فيها الصحوة فقط، فالفيلم يحكي عن ماجد ويعتمد على ذاكرة مرحلة معينة حدثت القصة في ظلها، ومن غير المعقول إلغاء هذه الذاكرة تمامًا وتقديم القصة دون الإحاطة بالظروف التي عملت على خلقها، ولا يعني ذلك إقحام هذه المواضيع في الفيلم بحيث يبدو الأمر كتصفية حسابات مع تيارات معينة، لكن أيضًا لا يعني تجاهل المرحلة أو إلغاءها تمامًا.
ويضيف الشلاحي: مشكلتنا أن هناك أناس يخجلون من الماضي، وبعضهم يبدأ بانتقاد أي عمل يتخلله مرور على هذه المرحلة الزمنية. ويرى بأن اللوم قد لا يقع عليهم لأن الأعمال التي ناقشت هذه المواضيع في السابق اتسمت بالقسوة والمباشرة، فأصبح هناك ردة فعل تجاه أي تصوير لشخصية رجل الدين، وهذه إحدى تأثيرات الفترة الزمنية السابقة أيضًا.. غير أنه من الضروري فهم أن شخصية رجل الدين مثلها مثل شخصية الطبيب أو المهندس أو أي شخصية أخرى، ومن الواجب تقديمها للمشاهد وتلقيها بدون حساسية وتصورات مسبقة سلبية كانت أو إيجابية.
يصنف فيلم “المسافة صفر” كفيلم جريمة وغموض، ويطرح تساؤلات عدة، فالفيلم يبدأ بجثة شخص مقتول وإحدى شخصيات الفيلم الرئيسية “ماجد” تقف بالقرب منها، وهذا اللغز الأول الذي سيتبعه بعد ذلك عدة ألغاز.
وأكثر ما واجههم من صعوبات في الفيلم هو بناء الشخصيات بحسب قول المخرج، فلم يصور الفيلم مراحل تطور الشخصيات خطوة بخطوة، بل استعرض مرحلة متأخرة ومضطربة وشائكة في حياتهم، فما يظهر في الفيلم هي المراحل التي يبدأ فيها ماجد بالشك بصحته العقلية، وتضطرب علاقته مع حبيبته وغير ذلك. وأثناء توجيهه للممثلين، جلس المخرج مع الممثل خالد صقر الذي يقوم بدور ماجد وأخذا بنسج تخيلات عن ماضي شخصية ماجد ومشاهد غير موجودة في الفيلم، في محاولة لفهم الظروف التي عاش في ظلها حتى وصل إلى تلك المرحلة التي يصورها الفيلم. وهذه المشاهد موجودة فقط في ذاكرة الممثل حتى تساعده على أداء الشخصية بشكل جيد ويمكن للمُشاهد أيضًا تصور ماضي الشخصيات في حال شاهد الفيلم مشاهدة غير سطحية.
بالإضافة لشخصية ماجد يضم الفيلم عدة شخصيات أخرى مثل شخصية لامي الذي يشارك ماجد في المحل وشخصية العطار الذي يبيع الوهم للناس، وحبيبة ماجد التي تعمل كمعلمة في مدرسة ابتدائية، بالإضافة إلى شخصية إمام المسجد وصديق ماجد السابق الذي يخرج حديثًا من السجن. ولكل هذه الشخصيات دور مهم في فهم القصة والطريقة التي آلت إليها الأمور.
أما بالنسبة للصعوبات التي واجهها المخرج وفريق العمل فيقول الشلاحي: الصعوبة الوحيدة تقريبًا هي الفترة الزمنية التي يصورها الفيلم، فبالرغم من أن الفيلم تدور أحداثه عام 2004 وهي فترة قريبة، إلا أنني أعتقد شخصيًا بأن الفترة الزمنية من عام 2000 وحتى 2006 في السعودية هي فترة مغيبة تمامًا، ويعود ذلك للتطور السريع الذي يحدث لمدينة الرياض، ومعظم ما تدل عليه تلك الفترة الزمنية لم يعد موجودًا، مثل شكل الشوارع والمباني والمحلات وأيضًا السيارات. ومن أجل تصوير الفيلم تحتم عليهم التصوير في مناطق محدودة للغاية مثل مناطق جنوب الرياض، كما عملوا أيضًا على الإهتمام بالتفاصيل الصغيرة التي تدل على تلك المرحلة مثل واجهات المحلات والبرامج التلفزيونية المعروضة وغيرها.
وفي حديث عن رحلة المخرج عبد العزيز الشلاحي السينمائية فيقول بأن اهتمامه بالسينما يعود إلى مرحلة باكرة في حياته، فقد كان شغوفًا بها من أن كان في المرحلة الإعدادية، وساعات كثيرة قضاها في مشاهدة الأفلام ومحاولة اكتشاف الطريقة التي صُنعت بها، من خلال إعادة المشاهدة للأفلام ومحاولة تحليلها. وقاد هذا الشغف بالأفلام إلى محاولة صناعتها، فبدأ بتجربة صنع الأفلام مع زملائه في المدرسة باستخدام كاميرا بسيطة وابتكار مشاهد وقصص تخصهم، إلى أن وصل الأمر حد صناعة فيلم مدرسي كل عام قبيل التخرج، ما أدى إلى تميز مدرستهم وشهرتها.
ثم بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية، أوقف المخرج عبدالعزيز الدراسة في الجامعة مدة عامين، للتركيز على شغفه في صناعة الأفلام والاهتمام بها، فعمل ببعض الاعلانات التجارية والبرامج التلفزيونية والأفلام القصيرة.
من أوائل أفلامه القصيرة المعروضة للجمهور فيلم “عطوى” عام 2015 والذي فاز بجائزة أفضل مخرج في مهرجان أفلام الشباب بجدة، وجائزة أفضل مخرج في مسابقة الرياض للأفلام. و يعرض حاليًا على قناة “تلفاز11” على يوتيوب. تلى ذلك فيلمه القصير الثاني” كمان”2016 الذي تبلغ مدته 35 دقيقة، كما صُور بالكامل في ألمانيا. وتدور أحداث فيلم كمان عن شاب متدين يسافر إلى ألمانيا، ثم يفاجأ بوجود آلة كمان في شقته مع متعلقات أخرى تخص مستأجرين سابقين، ويبدأ الصراع بين هذا الشاب الذي يؤمن بتحريم الموسيقى وبين آلة الكمان التي تحاوره من خلال العزف، وخلال الأحداث تنشأ بينهما صداقة جميلة تتخللها بعض العقبات.
العرض الأول لفيلم كمان كان في مهرجان أفلام السعودية عام 2016 وفاز بجائزة النخلة الذهبية لأفضل فيلم روائي، وجائزة أفضل فيلم خليجي في مهرجان الشارقة للأفلام.
و”المغادرون” 2017 هو الفيلم القصير الثالث للمخرج عبد العزيز الشلاحي، وتبلغ مدته 43 دقيقة تقريبًا. وتدور أحداث هذا الفيلم عن رجلان يلتقيان في المطار ويصدف أن يجلسا في مقعدين متجاورين في الطائرة، وخلال الرحلة المتجهة إلى تركيا، يذهب كل منهما إلى رحلة في حياة الآخر الشخصية وماضيه وخططه المستقبلية، ورغم التناقض الذي يظهر بينهما، فأحدهما ممثل يمتاز بعقلية واقعية للغاية، بينما الآخر يعاني من علة جسدية وقد خطط للانتحار في الطائرة حتى تذهب روحه إلى حمامة. وبين هاتين الشخصيتين تحدث العديد من التقلبات، وتطرح عدة أفكار للنقاش بأساليب متعددة.
يتحدث المخرج عبدالعزيز الشلاحي عن فيلم المغادرون قائلًا أن الفيلم كان نقطة تحول في طريقة صنعه للأفلام، فقد اعتمد في هذا الفيلم بشكل رئيسي على السيناريو الذي كتبه الكاتب والسيناريست مفرج الجفل كاتب أيضًا فيلم”المسافة صفر”.
عرض فيلم المغادرون في مهرجان أفلام السعودية عام 2019 وفاز بجائزة المخلة الذهبية وجائزة أفضل فيلم روائي في المهرجان نفسه، كما فاز أيضًا بجائزة أفضل مخرج في مسابقة أفلام الرياض.
كما حصل أيضًا فيلم “المسافة صفر” 2019 بجائزة النخلة الذهبية وجائزة أفضل فيلم روائي طويل في مهرجان أفلام السعودية، كما فاز أيضًا بجائزة أفضل إنجاز فني في مهرجان الاسكندرية.
وسبب تسمية فيلم المسافة صفر بها الاسم هو الإشارة إلى العدو حين يقف على الجهة الأخرى من الجلد، حين تكون المسافة التي تفصلنا عنه هي: صفر.

http://www.alyamamahonline.com/ItemDetails.aspx?articleId=4527

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.