ما أثر إغلاق المقاهي على الكتابة؟ 7 كتاب يجيبون..

تحقيق وحوار: آلاء حسانين – مجلة اليمامة.

من اللافت أن للمقاهي في مصر والعالم العربي أثراً كبيراً على الحراك الثقافي، فقد سمحت أجواء الحرية ونقاشات المبدعين والكُتاب ببزوغ عدد كبير من الحركات الأدبية وظهور الكثير من المواهب، وقد ارتبطت المقاهي بالعديد من الكتاب، فهناك روايات كثيرة دارت أحداثها في المقهى، وبعضها حمل أسماء مقاهي مثل»الكرنك» وزقاق المدق» لنجيب محفوظ.
وفي ظل جائحة انتشار فيروس كورونا التي اجتاحت العالم وأجبرت البشر على الانعزال في منازلهم، كانت المقاهي أحد الأمكنة التي تضررت أيضًا، فقد اضطرت إلى إغلاق أبوابها في أوجه مرتاديها، فإلى أين ذهب روادها؟ كيف يقضون أوقاتهم؟ ماذا عن الكتاب الذين اعتادوا على الكتابة في المقاهي؟ هل نجحوا في استبدال طقوس الكتابة في المقهى بطقوس أخرى؟كيف يتعاملون مع هذه العزلة الإجبارية؟ سألنا عدد من الكتاب والشعراء عن ارتباطهم بالمقاهي، كيف بدأت علاقتهم بمقاهيهم المفضلة، وعلى أي أساس يتم اختيارهم لمقهى دون غيره، كما سألناهم أيضًا عن أثر المقهى على أعمالهم الأدبية، عن طقوس الكتابة في المقهى، وهل تأثر إنتاجهم الأدبي بعد غلق المقاهي؟
ثلاثون عامًا من الكتابة في المقاهي.
هنا يجيب الكاتب الصحفي والروائي المصري إبراهيم فرغلي عن بداية علاقته بالمقاهي فيقول:
• الحقيقة أنني بشكل عام أحب المقاهي، منذ وقت مبكر جدًا، حتى عندما بدأت الكتابة ارتبطت ‏بمقهى في مدينة ميلادي المنصورة، هو مقهى أندريا، وأصبحت أرى في المقهى عموماً نوعاً ما ‏من الدفء والسكينة التي لا يوفرها مكان آخر، خصوصا لو كان مقهى يتمتع بالهدوء وبأجواء ‏تتوفر فيها فرصة الكتابة، في القاهرة تجولت في مقاه عديدة، بدأت بالمقاهي التقليدية : جروبي، ‏ومطاحن البن، والأمريكين، حتى وجدت مقهى مفضل لم أكن أعرفه، بالصدفة، وكنت ربما أغيره ‏بعد فترة إذا ازدحم بالرواد أو لأي أسباب أخرى، لكن الثابت الذي انتقل معي حتى عندما سافرت ‏للعمل في مسقط بعمان، حيث اعتاد أصدقائي العمانيين إذا لم نكن متواعدين أن يجدوني في مقهى ‏صغير كنت أحب القراءة والكتابة به لو كنت بمفردي، في منطقة القرم،أو في أي مدينة أخرى ‏أسافر إليها لبضعة أيام، أن أجد لي فيها مقهى أعتبره مكاني المفضل. وحتى هنا في الكويت حين ‏قدمت لأول مرة زرت مقاه عديدة حتى وجدت أكثرها مناسبة للكتابة والقراءة، وتنقلت بين عدة ‏مقاهي بسبب الزحام أو لتغير قوانين تتعلق بأماكن التدخين في المقاهي، لكني أظل أبحث عن مقهى ‏مشابه حتى أجده.‏
أما عن أثر الحجر المنزلي على العمل الكتابي لديه فيتابع: كانت الأيام الأولى للحجر الصحي المنزلي صعبة لأنها كانت تعني عدم القدرة على التردد ‏على ليس المقهى فقط بل على أماكن الكتابة، وقد اكتفيت بالقراءة خلال الحجر المنزلي ولا زلت ‏ربما لهذا السبب، بالإضافة طبعا أن الوضع العام في العالم لا يجعل المرء قادرا على التركيز ‏بالشكل اللازم للكتابة. ‏
• طبعا في رمضان يختلف الوضع لأن اختيار المقاهي في رمضان يحتاج لمنهج آخر وغالبا تكون ‏المقاهي مزدحمة، ولكن هذا العام بطبيعة الحال افتقدت المقاهي الرمضانية أو تلك التي أخصصها ‏للكتابة أو حتى لقضاء الوقت للتأمل والتفكير. ‏
• مؤخراً حاولت الكتابة على استحياء، ولكنها تبدو مستعصية، وإن جاءت الأفكار فعلى استحياء، ‏وأظن أن تغيير المكان للكتابة أو تغيير أجواء معينة للكتابة يحتاج لوقت، ولم أجد لدي بعد القدرة ‏على الكتابة في البيت كما أفعل في المقهى. وهذا طبيعي لشخص يكتب في المقاهي منذ أكثر من ‏‏30 عاما تقريبا.

شاعرية المقاهي المُتخيلة.
أما عن الشاعر السعودي محمد الحرز فيتحدث عن بداية علاقته بالمقاهي والكتابة فيها قائلًا:
كأن المقاهي شرط للدخول إلى بيت الكتابة بعد أن تضيئه من الداخل. لكني أعيش في مدينة لا تشكل المقاهي مساحة كبيرة منها, ولا تتخذ موقع الصدارة في حياتها الاجتماعيةاليومية. طرق الحياة المفضية للمقهى تحتاج إلى مدن صاخبة ضاجة بالحركة والفوضى وتشكل الأحداث المتوالية، وهذه الطرق شبه معدومة في مدينة مثل الأحساء, على الأقل في الفترة التي عشت فيها في طفولتي ومراهقتي ومطالع شبابي إلى بداية تشكل وعيي بالكتابة والاهتمام بالطرق المؤدية إليها.
لكن على الرغم من ذلك لم أعدم طرق المخيلة التي صنعت مقهاي الخاص عبر ذاكرة القراءة, فعندما كنت أتلقى صور المقاهي في ذاكرة الروايات والقصص التي انطبعت في ذهني كصورة مقهى الفيشاوي في روايات نجيب محفوظ على سبيل المثال, أخذت هذه الصور تتمدد في مساحات لا بأس بها في مخيلتي, وأصبحت تلح خصوصًا ما كان يرفد ذلك لا حقا صورة المقهى في السينما المصرية فترة السبعينات والثمانينات الميلادية.
في فترة بداية التسعينات كتبت نصوصًا كان المقهى حاضرًا فيها كمفردة استدعيت من مخيلة القراءة على عجل, وكأنها صورة كومبارس في مسرحية, أو مجرد إطار لصورة، أو سور على حديقة منزل.
كانت المفردة مغرية, وكانت تمثل علامة على حداثة النصوص وجدتها. لكن سرعان ما تعمقت تجربتي في حياة المقاهي بعدما زرت العديد من المقاهي المشهورة في العالمين
العربي والغربي, وأصبحت هذه الحياة تحتل مساحة كبيرة في ذاكرتي الإبداعية.
أما عن الارتباط بمقهى معين دون غيره وأثر ذلك على الكتابة فيتابع: مقهى الرصيف هو إحدى المحطات الرئيسة الملتصقة بتجربتي في الكتابة , هذا المقهى الواقع في شارع الثريات على طريق الظهران، كانت أجواؤه لا تنفك تتسلل إلى ذهني باعتبارها حالة شعرية تستدعي في أغلب الأحيان الكتابة. الطاولة المستديرة والتفاف الأصدقاء حولها والضوء الخفيف الساقط من الأعلى على الطاولة, وإشعال السجائر الممزوج دخانها بالأحاديث.. مثل هذه الصورة لا تغادر ذهني, بل تتحول هذه الأجواء إلى فضاء سحري تستدعي الكتابة بأي صورة كانت .
أكثر من عشرين سنة ظل هذا المقهى رافدا كبيرا بالنسبة لي، لا للكتابة فقط, وإنما لتطور تجربتي نحو المزيد من التصاقها بالخبرة الواقعية, ونحو المزيد من معرفة الأصدقاء والمبدعين في شتى صنوف المعرفة.
لكن المفارقة الشديدة هي أني لا أذكر يومًا من الأيام أن استسلمت للكتابة في فضاء المقهى, ولا للقراءة أيضا إلا في حالات نادرة أكون مضطرًا إلى ذلك. أنا كائن لا مرئي ولا كائن متنصت أو مجرد الشعور بهما معًا, فلا أعرف طريقا للكتابة إلا إذا كنتُ متوحدًا مع الفضاء الذي أكتب فيه، لا عين تتلصص, لا أذن تصغي, ولا صمت يزعجك في التفكير به.

عزلة على مشارف آخرين
يحكي الصحفي والكاتب المصري هشام أصلان عن علاقته بالمقهى فيقول: المقهى يوفر
لي عزلة لا تخلو من الأنس.» ويتابع صاحب «شبح طائرة ورقية»
• منذ نحو عشر سنوات، أصبح المقهى بالنسبة لي هو مكان يتيح العزلة التي لا تخلو من أنس. الأماكن عمومًا تأتي أهميتها من قيمة ما توفره للواحد. وأنا لست من المرتادين الأساسيين لمقاهي المثقفين، ذلك أن جلسة الأصدقاء ليست مشروطة بمواصفات مكانية في مزاجي الشخصي، هي مشروطة بلطافة الصحبة، وبالتالي ليس مهمًا أين نلتقي. لكن الجلوس منفردًا مشروط بمواصفات المكان. وأنا أفضل الوحدة التي على مشارف آخرين. الحركة القريبة تساعدني على الفعل. القراءة، التفكير، متابعة شيء، وحتى الكتابة نفسها دائمًا ما يمشي الحال فيها على مقربة من صوت ما طالما أنه ليس موجهًا لي. الكثير من الأفكار والمشاهد التقطتها بينما أجلس في المقهى، سواء في قصص مجموعتي «شبح طائرة ورقية»، أو الكتاب النثري الذي انتهيت منه تقريبًا «أحلام العاديين»، أو حتى أفكار ومشاهد عشرات المقالات.
حين انتقلت من حي إمبابة الشعبي للسكن في حي المقطم، قابلتني مشكلة أن طبيعة المقاهي في المقطم هي أقرب للكافيهات وليس المقاهي، وهي طبيعة لا أرتاح فيها. أنا أحب المقهى العادي، الذي يجلس فيه سائق ميكروباص لأخذ حجرين شيشة، أو موظف يقضي ساعة زمن، أو مجموعة شباب أو صنايعية تتسلى بألعاب المقهى، وذلك ليس ارتباطًا أو إخلاصًا للطبقة الاجتماعية، ولكن هذا النوع من المقاهي تشعر أن زبائنه لا يتغيرون. المكان بالنسبة لهم لا يعتبر «خروجة»، هو مكان يسهل اللقاء البسيط، بينما تجد مستوى للألفة والجيرة والاعتياد، يحدث هذا من دون إزعاج، أو أن أكون مضطرًا للتورط في أي اشتباك كلامي طالما لم أختر هذا. المهم أنني ظللت ربما عامين قبل أن أعرف بوجود منطقة شعبية في حي المقطم، كان قد تم بنائها في التسعينيات لتضم المتضررين من زلزال 1992 الشهير. وفيها وجدت المقاهي التي تناسبني، وارتحت في إحداها، وهو يطل على مساحة كبيرة جدًا ليست مأهولة تفصل بين حي المقطم ومشارف حي مدينة نصر. ولسنوات ليست قليلة، اعتاد مرتادوه من السائقين والصنايعية، والعاملين فيه، على الشخص الذي يأتي بين يوم وآخر وفي يده كتاب أو مجلة ويجلس وحده لأكثر من ساعتين أو ثلاث، يقرأ أو يسجل شيئًا أو يتطلع لهاتفه فترات طويلة. المدهش أنه لم يحدث أبدًا أن تطفل أحد بسؤال، وفي آخر زيارة للمقهى كان خاليًا تقريبًا إلا من قليلين، رغم أن الوضع لم يكن قد تفاقم بعد أو صدر قرار إغلاق المقاهي، ولكن كان قرار قد صدر بمنع الشيشة، ما وجده كثير من الرواد سببًا للا جدوى الذهاب. لست مشتاق للمقهى بشكل مطلق، ولكن أشتاق لتلك العزلة التي على مشارف آخرين، والجلوس مطمئنًا بأنني وحدي ولكن على مقربة من الونس.
أما الكاتب المصري مصطفى منير صاحب فيتحدث عن علاقته بالمقاهي وأعماله التي كتبها فيها فيقول:» المقهى في شرع أفكاري كما النّداهة، أسطورة شعبية، لا يبذل مجهودًا ليُسحر مُريديه، والمقهى أيضًا في مجمل تأملاتي كما البنت الواثقة، الّتي تعرف مقدار بساطة جمالها، فلا تهتم إطلاقا لتحسين الوضع، وهذا مانيفستو المقهى الشّعبي، المكان الّذي لا يعترف بالأناقة، ويقولها بعلو الصّوت: «الشّياكة في الكافيهات الغالية! هنا الأصالة والأحاديث الحقيقية، بلا تكلُّف أو زيف». 
في جعبتي ككاتب خمس أعمال، كُتِبَ معظمها ما بين البيت والشّارع والعمل وبعض الكافيهات ومقهى البستان وبضعة رتوش أُضيفت بعد افتتاح (على أد الإيد)، وأخص بالذّكر كتابي (حانة الفوضى)، وذلك لأنه كُتِبَ بالكامل في مقهى البستان، وهو ما أثّر على فكرته الأساسية، وهي الكاتب الشّاب الّذي يقابل عظماء الأدب، فيحكي لهم عن تجاربه الإبداعية، ويسمع منهم نقدهم الحاد، بسبب ركاكة كتابته مقارنةً بمنتوجهم الأدبي. وتابع عند سؤاله عن مقهاه المفضل:» رجلٌ مثلي، مجهولٌ تمامًا بين روّاد المقهى، الّذين أعرفهم من كتاباتهم، لم يعرف يومًا مصطلح «المقهى المُفضّل»، ومع ذلك كان يحب مكانين بالتّحديد؛ مقهى البستان، وهذا المقهى الجديد (على أد الإيد)، وكلاهما بمنطقة وسط البلد.
وعن تأثير الوضع الحالي على رواد المقاهي خاصة في ظل غياب الأجواء الرمضانية للمقاهي يتابع الكاتب مصطفى منير: كشخص يتردد على المقهى في أوقات مختلفة، وليست بصورة يومية، أعرف أن الوضعَ الحالي على مدمني الذّهاب إليها صعبٌ جدًا، وأثق إنهم يهاتفون ندماء جلساتهم اليومية، ويتذكرون دور الطّاولة أو الدّومينو، وكيف كانت لهم فتوحات نصر وغزوات لا تُحصى، من هزائم لمنافسيهم، ثم ينهي واحدهم المكالمة بالجملة المعهودة: «غدًا سيصلح الحال، وتعود حلاوة الدّنيا إلى عهدها، وسأهزمهم بمزاج مشتاقٍ لغنائم نصره».
ويمكنني الاعتراف بأنني سأشتاق بشدة، إلى الأجواء الرّمضانية هناك، بعد المغرب كنت أطير إليها، أشرب الشّاي بالنّعناع، وسط الزّحام، وسط النّاس الّتي لا تعرفني، ولكنني سعيدٌ بوجودهم حولي.
مقهى على البحر
الكاتب والمترجم التونسي جمال جلاصي يقول بأنه كتب روايته الأولى» الأوراق المالحة» في مقهى يسمى«مقهى النورس» على شاطئ قليبية الساحرة. ويتابع: يقع هذا المقهى قرب الميناء ويجتمع فيها البحارة مباشرة بعد خروجهم من البحر.. 
كنت أخرج مبكرًا من البيت ممتطياً درّاجتي ومحمّلا بأوراقي، قاصدًا المقهى قبل وصول البحارة إليه لأجلس في طاولتي المفضلة، وما إن يراني رضا النادل حتى يسرع بالقهوة قبل أن أطلبها..
ترتبط الكثير من نصوصي الشعرية والقصصية  بالمقاهي في أغلب المدن التي زرتها أو عشت فيها أهمّها مقى «الشواشين» بالمدينة العتيقة بالعاصمة أيام الدراسة بالجامعة ومقهى الأونيفار مكان اجتماع النخبة اليسارية والمبدعين بشتى اتجاهاتهم الأدبية، ثم مقهى «سوق الخميس» بمدينة بوسالم التي درّست فيها طيلة عشر سنوات. فالجلوس بين الناس لا يزعجني، بل بالعكس قد توحي إليك جملة طائرة أو حوار قصير بقصيدة أو مقطع من قصة. هكذا تعوّدت.
الجزء الآخر من ذكرياتي مرتبط بالمقهى باعتباره مكاناً للقاء الصدقاء، وخاصة أنّي من المدمنين تقريباً على لعب الورق، الذي يحتفلون باللعب مع الأصدقاء ويهرّجون داخل المقهى وخاصة في شهر رمضان. أنا أحسّ بأسف شديد يقارب الحزن لأنّي لن أتمكّن هذه السنة من اللعب في مقهى «حميدة ولد سعد» صحبة صديقي «رحومة» الذي يلعب معي لعبة «الروندة» ضدّ خصمين من أبناء «الحومة» وتتواصل لعبتنا طيلة ساعات طوال الليل..
فالمقهى مكان لقاء الأصدقاء وتبادل أخبار الحيّ، وتكوين معارف وصداقات. المقهى أحد أرواح المدينة.
ويقول الشاعر السعودي محمد الخضر بأنه يختار المقهى الذي يلائم مزاجه، فأحيانًا يذهب إلى مقهى قريب من البحر يضج بالمارة، وأحيانًا أخرى يختار مقهى أكثر هدوءًا.
وعن أثر هذه الأزمة عليه فيقول: لعل المقهى أكثر مكان أشتاقه في هذه العزلة التي تسببت فيها كورونا ، خاصة وقد اعتدت أن أبقى فيه شيئاً من الوقت في كل يوم ، حيث اقرأ أو أكتب أو ألتقي بالأصدقاء. مع العزلة كتشفت أن وقت المقهى كان يضيف لي طقسًا مهمًا ومؤثرًا.ويضيف: كما تعرفين، المقاهي ارتبطت  بعلاقة وطيدة مع الكتاب وغيرهم حتى اليوم، إذ هي الذكريات والمتنفس لهموم وخيالات الشعراء وتجاذب الأفكار، كما تشكل فرصة ليطرح كل منهم جديده على أنغام الموسيقى تارة وعلى نكهة القهوة تارة أخرى، بل وقد يصل المقهى إلى نصوصهم وقصائدهم برمزية المكان أو بما يتركه من أثر، فهو نبض للشارع والحياة وملامح الناس..

عزلة إجبارية
أما عن العزلة المفروضة وأثرها على الكتابة والإبداع، يتابع الشاعر السعودي محمد الحرز هذا الأثر فيقول: لا معنى عندي للعزلة – خصوصا إذا ما كانت قسرية تحت أزمة فيروس كورونا – إذا كانت تتصل بالكتابة أو القراءة وما يستتبع ذلك من هدوء وتأمل وسكينة واطمئنان.
تعلمت من الفيلسوف هيدجر معنى الفرق بين العزلة والوحدة, الأولى أن تنعزل عن الناس وتبتعد عنهم، بينما الثانية أن تكون بينهم لكن بشروطك التي تفتح لك طريق التأمل والاطمئنان والسكينة. وهذه بالطبع تحتاج إلى ممارسة وتعود. حاولت ركوب الموجة
الثانية, نجحت في بعض الأحيان، أخفقت في أحيان أخرى. لكن الممارسة والتجريب في أزمة مثل هذه, وفي شيء يتعلق بالكتابة والإبداع يظل ضرورة يستحيل التخلي عنها.

طالما كنا قادرين على التعبير كتابيًا.
كما يقول الفنان التشكيلي والروائي المصري الفرنسي عبدالرازق عكاشة عن هذه العزلة الإجبارية: لابد أن نعترف أن كورونا وضعتنا جمعيا في موقف صعب جدا تجاه الابداع، بعيدا عن الاقتصاد والحياة الاجتماعية، حيث حرمت من ممارسة حياتي اليومية في احتساء القهوة وأنا أكتب أو أجهز برنامج يومي ومذكرات عمري في مقهي (لاورجيا) ذلك المقهي الهادي الرومانسي الواقع بجوار جسر المار بور المطل على برج ايفل. هذه المنطقة التي كان يدور فيها الشاعر بول ايلور صاحب قصيدة تحت  جسر الماربور. في ذلك المقهي كنت أجلس مستمعا بجمال نادر. اليوم في حصار العزلة أصبحت اشتاق لسطورى المبعثرة هناك، ألواني التي تركتها بجوار الجارسون ونمت علي رصيف عزلتي. فللمقاهي الباريسية مع الكتاب والشعراء والفنانين حكايات زكية كثيرة تؤثر في المبدع، فيترك ظله يحيط برواد المكان.
وفي النّهاية يتمنى الكاتب مصطفى منير مثلنا جميعًا: أن تعود الحياة إلى جمالها وحلاوة أيّامها، وأن يرجع العشّاق إلى المقاهي، وأقول لمحمود درويش: «إن أعادوا لي المقاهي القديمة، فبلا أدنى شك، سأجد الرّفاق -الّذين لا يعرفونني وأعرفهم- هناك.»

http://www.alyamamahonline.com/ItemDetails.aspx?articleId=3408


Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.