لو أنك لم ترحل عند الفجر./ If only you never left at dawn.

إلى أيمن ساعي، مرة ثالثة.


لو أنك لم ترحل عند الفجر
ولم تغادر
كضوء خافت 
يزحف في الممشى..
لو أنك كنت أقل نبلًا
بما يكفي
لأن تختبيء
كلما سمعت دويًا
أو صراخًا
بدلًا من أن تطل 
من كل النوافذ والخنادق
بقلب ممدود للرصاص
كأنه مطرٌ خفيف..
لو أنك كنت أقل تعبًا
بما يكفي
لأن تمشي عمرًا كاملًا
دون أن تغريك الأرصفة
باستراحاتها القصيرة
التي لا تكفي
منفيًا مثلك
لأن يسترد حتى،
أنفاسه..
لو أنك لم تحب البلاد كما يجب
لو أنك لم تحب البلاد..
أو لو أنك كنت تحبها،
لكن أقل
بما يكفي
لئلا تنتحر 
برصاصة في القلب
في أحد المنافي.
لو أنك كنت أقل زهدًا
كيلا تقول:
شكرناك على الرصاص
مثلما شكرناك على المطر
امنحنا خوفنا القديم
كأن نعود إلى المنزل
متأخرين قليلًا
وظل غريب..
يتبعنا. 
نحب أحزاننا الكبرى ولكن
امنحنا حزننا القديم
وتعبنا القديم
وخوفنا القديم.
نشكرك على المنافي الخضراء
ولكن،
نريد بلادنا اليابسة
وخبزنا اليابس..
نريد بلادنا ولو كانت يابسة.
نشكرك على الشبع،
ولكننا
نريد جوعنا القديم
وخبزنا اليابس.
لو أن نومك كان اثقل قليلًا
كي لا تصحو عند الفجر
ونحن نيام،
نربي حلمنا الوحيد.
لو أنك انتظرت قليلًا
حتى تشرق الشمس
ويخمد حزن البارحة
لو أنك غنيت لقلبك 
حتى ينام.
وقلت:
نشكرك على المنافي والبلاد
وأرضك الواسعة.
لو أنك لم ترحل عند الفجر
مثل نور خافت في الممشى
لتموت
برصاصة في القلب،
وأنت تقول:
أشكرك على المنفى
ولكن، 
أريد بلدي القديم.

آلاء حسانين
28 فبراير 2016.
—————–



if only you never left at dawn
————————————–
to – Ayman Saaye

if only you never left at dawn,
never left
as a dim light crawling on the aisle..
if you were less noble
only enough to hide everytime
you hear a boom
or sound of a scream
instead of appearing
in all windows and trenches ..

By a heart exposed to bullets
as if it was a light rain.
if you were less tired
only enough to walk a complete life
without being tempted by pavements
and it’s short breaks that is never enough
for an exiled like you to catch his breath..
if only you never loved the homeland as you should
if only you never loved the homeland at all,
or you loved it but less than what’s enough
to suicide with a bullet in the heart
in a remote exile,
if you only were less ascetic so that you won’t say :
we thank you on bullets
as much as we thank you on rain
give us back our old fears
as to go back home
a little late with
a foreign shadow following us
we love our great sadness but
give us our old one
and our old hardship
and our old fears
we thank you for green exiles but
we want our rigid homeland
our rigid bread..
we want our homeland even if it is rigid,
we thank you our satiation
but we want our old hunger
and rigid bread ,
if only your sleep were little bit heavier
so you won’t wake up at dawn
while we were asleep
raising our only dream..
if you only waited just a little
until sun rises on yesterday’s grief,
if you only sang for your heart
so it sleeps
and said :
we thank you on exiles and homelands
and your wide terrains
if only you never left at dawn
like a dim light in an aisle
to die
with a bullet in the heart while saying :
thank you on exile but
what i need is my old homelands ..

28 feb 2016
. Alaa Hasanin

Translate by:  Mohammed Mokhtar. 

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.