|

متعبين، تطاردنا أحزاننا مثل سرب خائف..

إلى أريج عبدالله، وإلى أخواتها.. إلى حزنهن، خصيصًا إليه.

  لم يُسمّنا أحدٌ
ولم يعرنا أحد أسماء أبنائه
ومع الوقت، لم نعد نعرف ما هو الترقب
حين كانت خطوات الأقدام المتعبة
تمضي نحو أبوابها..
ولم يحدث أن طرق أب متعب أو ضائع بابنا ولو خطأ..
ودربنا ليلنا الطويل-بحزن بالغ- ألا ننتظر أحدًا.

دربنا يباس حقولنا
والنهارات التي تُشرق وتُعتم دون هدف..
وأسماؤنا التي نُسيت – حين غفى صوت الأب المتعب- وخفت النداء..

دربتنا الصور المعلقة على الجدار
ألا نحدق في عيونها
وألا نتوقف طويلًا امام المرايا..
وألا نتحسس الزمن الذي يتكلس فوق وجوهنا
كيلا نوقظ الندم الغافي
حين ندرك، بعد حين، أننا صرنا أكبر من آبائنا..

من يغفر الآن عمرنا الطويل؟
والأب الذي وزع عمره الفائض على أبنائه
ومضى يؤرجح حزنه بين يديه..
يطالعنا الآن – بالحزن ذاته-
الذي ينغرس مثل مخلب ذئب في الخاصرة..

من يغفر الآن عمرنا الطويل؟
وهذا الهواء في الرئتين هواؤه
والأحذية أمام العتبة على مقاس قدميه
ولحن حناجرنا الحزينة، بحة صوته
وحتى هذا الحلم الذي يؤنس ليلنا
استعارة الأنس من قلبه..

لكن الأب الذي سحبه الموج نحو ضفاف بعيدة
لم يعلمنا كيف نكف عن انتظاره
كيف نخرج ليلًا إلى الشرفات
دون أن ننشج مثل البحر لحنًا حزينًا
وكيف لا ننتظر عودته في مركب من تعب..
وما أكثر ما انتظرنا في زوايا البيت
ما أكثر ما انتظرنا صوت خطواته تتقدم ثانية عبر الخشائش..

لكنّا نسينا أسماءنا
وهرمنا أكثر من أب في صورة
وصار لحزننا لحنًا مغايرًا
وصرنا نخرج كل ليلة إلى الشرفات
لننشج مثل البحر لحنًا حزينًا..

وكنا نعود متعبين
تطاردنا أحزاننا مثل سرب خائف
وكنّا نهمس: ربما غدًا..
وفي آخر المساء
كانت أحزاننا تغفو
حين نهدهدها – مثل طفل ميت- في حجورنا
وكنا نهمس: ربما غدًا..

لكن المراكب كانت ترجع كل نهار
وترسو بخجل عند أقدامنا
مثل من يخرج جيبه الفارغ مرتعشًا أمام أيدٍ ممدودة..

وكنا نخرج كل ليلة إلى الشرفات
وننشج مثل البحر لحنًا حزينًا..

لكن الأب الذي
– لم يعلمنا كيف نكف عن انتظاره-
كان كل بحّار
يحن لأضواء المنازل الصفراء
ويبكي سرًا
عتمة البحر في سهر المدينة..
لكن الأب
كان البحر حين ينشج لحنه
وكان ضوء المنارة
حين تلوّح لمركب لا تراه
وكان حزن النساء الوحيدات
وصمت المواليد الميتين على الملاءات البيضاء.
كان صمت الحياة وكان نحيبها
كان كل هذا الجزع على المياه..

وفي الضفاف البعيدة
كان يجلس منصتًا
لنشيج البحر، نشيج بناته
وتلتهب عيونه كل حين من ملح الدموع..

آلاء حسانين..
10 مارس 2017.

Similar Posts

One Comment

  1. رائعة بهذا الإبداع وكيف أنطقت البحر وهدهدت الحزن وجعلت الاحزان تطاردهم كسرب خائف وكيف صورت الجيب مرتعشا أمام أيد ممدودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.