لا أعرف كيف أحبك دون أن أؤلمك.

أعرف
أن لحبك حين يخترق قلبي
ملمس النور
حين يخترق أصابعي في الصباح
بهدوء
يتسلل إلى كل خلية في جلدي
يصافح كل قطرة دم في العروق
ويمشي في أوردتي,
كما يمشي ماء قليل بارد
في وادٍ ضيق
يملؤه
دون أن يزيح الحجارة الصغيرة
التي تستريح في أعماقه
ودون أن يلوي
عنق الورود
التي نبتت ببساطة
من أحشائه
كأنها أبناؤه الصغار
أعرف كيف أمسكُ بقلبك
لأعبر الحياة
كأن قلبك مصباح
أدفعه أمامي وأسير
كقمر في يدي
أكنس بضوئه الخافت
عتمة الليل الطويلِ
مثل الأسى المدوي
في قصيدة
مات شاعرها دون أن يكتبها
ومازالت
رغم موته
تصرخ في قلبه,
لكني ياحبيبي
لا أعرف
كيف أترك قلبك
دون أن تترك أصابعي عليه
خطوط كثيرة
كأن الغياب في غيابي
كان يضرب بالسياط على قلبك
لا أعرف
كيف أحبك دون أن أؤلمك
كيف أمشي أمامك
دون أن أسمع طقطقة تخرج من صدرك
كأن شوارع البلاد
ضلوعك
وأنا أدوس دون شفقة عليها,
ياحبيبي
حين أعانقك طويلا
وتمتزج روحك بروحي
كأنهما ليل يشبه سجادة بلون واحد
لا اعرف
كيف أتركك من بعد العناق
دون أن اسمع روحك تتمزق
حين تنفصل عن روحي
كأنهما قطعة قماش
تُقطع إلى قطعتين
لتصبحا بعد التوحد
جزءًا وجزءًا آخر
لا أعرف
كيف أحبك
بنفس الطمأنينة
التي تحبني فيها
دون أن يصير حبي سهما
يخترق قلبك بهذه القسوة
كيف أقول أحبك
دون أن تترك هذه الكلمة
ندبة خفيفة خلفها
لا أعرف كيف أجعلك تحبني
دون أن يرتجف قلبك
كلما قلتَ إنك تحبني
ولا أعرف
كيف يظل جلدي
مهما غطيتُ به إرتجاف قلبك
– بالنسبة إلى قلبِك –
غطاءً خفيفا,
لا أعرف ياحبيبي
كيف أُنبتُ وردا في قلبك
دون أن يخرج شوكٌ منه
ولا أعرف كيف يخرجُ شوك
من ورد نبت في قلبك ؟
– آلاء حسانين .
4 أغسطش 2014

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.