آلاء حسانين في جريدة الرياض: الثورة المصرية فتشت عن القصائد، والحزن ذريعة الكتابة.

أول حوار صحفي مع الشاعرة آلاء حسانين في عمر 18 سنة. حاورها: فواز السيحاني.

 حين سألوا الشاعر الصيني المنتحر "غو تشنغ" لماذا تكتب قال: "أووووووه أنا مجنون بالكامل يدي فقط هي الطبيعية " وكأنه بهذه المقولة يريد أن يؤكد بأن الكتابة هي الطريقة المثلى للاحتفاظ بالقدر المتبقي من الحالة العقلانية في هذا العالم الذي يضرب بيديه الكبيرتين على صدورنا في كل لحظة، إنها -أي الكتابة- شرط إنساني تؤذينا بطريقتها المقنعة ومع كل لفظة "آآآخ" نصدرها من أفواهنا نزداد تعلقًا بها. هنا تكشف الشاعرة المصرية آلاء حسانين عن الكثير من المحاور التي دعتها للكتابة، وعن ما أحدثه "ميدان التحرير" من تغيرات في الصيغة الشعرية.
في البدء كل الشعراء الثوريين (إليوت- نيرودا- باونت) شددوا على ضرورة أن تكون الكتابة الشعرية قائمة في أساسها على اللغة التي تقولها الحياة، اللغة التي يحكي بها العابرون على الرصيف، برأيك هل تحول الشعر العربي حاليًا إلى لغة منفصلة عن أبجديات الواقع، ولا تحمل بداخلها أسئلة الإنسان وما يؤرقه؟.
هناك بالفعل شعراء حولوا الشعر من مجرد أدب ولغة بسيطة ومؤثرة إلى علم وفلسفة ولغة متكلفة أخرجت الشعر عن وظيفته الأساسية وهي مخاطبة الوجدان والمشاعر إلى الاعتماد على مخاطبة العقل بشكل كبير فتشعر بأن ما تقرؤه أقرب إلى كتاب في الفلسفة منه إلى الشعر، لكن عموما لم ينفصل الشعر بشكل كبير عن قضايا المجتمع ولغة العامة والواقع، خاصة بعد التغيرات السياسية الأخيرة والتي شكلت بشكل كبير اللغة الشعرية، إذ أصبحت القضايا الواقعية ملهمة جداً للشعراء، وقابل الناس ذلك بحالة نهم شديدة وتعطش لكل ما هو جديد من القصائد التي تحمل روح الثورات والشعارات الوطنية وما إلى ذلك.
كتبتِ يومًا عن الميت المعلق بالصورة وعن ماذا يفكر، هل كانت هذه القصيدة تعبيرًا ضمنيًا عن بشاعة الأفكار التي يحملها الأحياء، وأن الموتى هم وحدهم من يملك حق الاحترام؟.
كان النص يقول:
" يحزنني هذا الميت
الذي يقف معلقا في صورة
منذ زمن طويل
ينظر في اتجاه واحد
ولا يحق له أن يلتفت."
والفكرة ذاتها تواجدت في جزء من قصيدة طويلة اُخرى:
" يستيقظ الميت
بسبب الخطوات
التي تتمشى بطمأنينة فوقه
ويظل طوال الليل
يبكي عجزه
لأنه؛
ما من يد واحدة
تزيح الحجارة
التي تتحرك بقلق تحت جثته!!"
القصائد السابقة تعبر ببساطة عن أمر يؤرقني بشدة وهو عجز الأموات، فالموتى أحياء عاجزون، إن الموت لا يخيفني مطلقا ولطالما كانت فكرة الفناء بالنسبة لي أمراً مذهلاً، لأنه من الشاق أن يعيش المرء، ماذا يفعل الناس في حياتهم؟ إنني لا أجد أية إثارة في أن يظل الإنسان لسنوات طويلة يراقب ملامحه تتغير ينظر إلى عظامه وهي تهرم وحين يمشي يسمعها تئز كأنها أبواب متحركة، ويتقوس ظهره كأنه مظلة لا تقيه المطر؛ لأنها تمطر بذاتها، تمطر من اليأس الذي ترسب كبكاء في داخله، وبدلًا من التأوه والبكاء يمطر المرء، "آآآآخ" لقد تمنيتُ بشدة لو أنني لم أوجد، الأمر ملل، على كل حال إنني أفضل أن يعيش الإنسان على أن يظل مستلقيًا في قبره عاجزًا تمامًا لا يفعل شيئًا سوى أن يستيقظ كل حين على صوت خطوات المارة وتهامس الزائرين الذين يطيلون المكوث لديه، دون أن يقدر على طردهم أو لعنهم كما كان بإمكانه أن يفعل في حياته، بماذا يشعر الميت حين يسمع أمه تبكيه وتردد اسمه، بينما هو لا يستطيع أن ينهض ليربت على قلبها أو أن يقول لها شيئاً؟، ماذا يفعل الموتى بعد ليلة كاملة من المطر؟، إنهم عاجزون عن قطف الأزهار التي نبتت بسخط على صدورهم!.
*الثورة والأدب من المستحيل الفصل بينهما، برأيك ماذا ستصنع الثورة المصرية من لغة شعرية لها آفاقها الخاصة ومداراتها الجديدة ؟.
-قبل الثورة كان الشعب المصري مثل البركان الخائف من الانفجار أو السد الممتلئ الذي يتردد في الانهيار وجاءت الثورة بمثابة اليد المشجعة التي أخذت بيد الشعب المصري ليتجاوز خوفه أو ليتواجه معه، كأنك تمسك بطفل من يده ليعبر الشارع، وأثر ذلك بشكل طبيعي على الشعراء فأصبحت لغة الشعر بعد الثورة متمردة جدًا وحماسية ومليئة بالأمل، والحق يقال فالأحداث الأليمة التي مر بها الشعب المصري في السنوات الأخيرة أثرت على طبيعته ونفسيته وبالتالي على طبيعة الشعر إذ سيطرت لغة الحزن والفقد والموت والرثاء على أغلب القصائد، بالنسبة لي كان الدافع لكتابة أغلب قصائدي هو حزني العميق تأثرًا باستشهاد شخص او اعتقال آخر وغالباً كنت أكتب غالباً في اللحظة التي أوشك فيها على قتل نفسي، ولا أستطيع أن أقول الحزن الذي سيطر علينا هو أمر جيد فعلى كل حال لا أحد يرغب أن يكون تعيساً، لكن أظنه كان جيداً من ناحية أدبية إذ إن الحزن ذريعة الشعر وأعتقد أن الشعراء هم الوحيدون الذين يحبون أحزانهم.
القدماء كانوا يسخرون من الشعراء الشباب ليسوا لأنهم سيئيون بل لأن أولئك الذين يزعمون بأنهم شعراء كبار يسكنون في بروجهم العاجية، هل أتى الوقت الذي يتعلم فيه أولئك الشعراء من الشباب لأنهم الأكثر أرقًا من المستقبل، الأكثر تفهمًا للحياة واستشكالاتها الفلسفية؟
-للشباب هذه الأيام فلسفة خاصة جدا في عيش الحياة، فهم الذين تراهم يملأون المقاهي والأسواق حتى لكأنك تخدع بهم وتظنهم جيلا فاسدا غافلا، لكنهم في ساعة الجد بإمكانهم أن يسقطوا نظاما سياسيا ويجيئوا بآخر، إذ إنهم أكثر تمردا وسخطا وتذمرا من الجيل السابق وأقل تمسكا بالحياة منهم أيضا، لأنهم يعاملون الحياة معاملة الند بالند إذ إنهم الذين يبادرون بالتخلي عن حبال النجاة في حال لم تأت الأمواج على طوعهم كي لايحظى البحر بفرصة إظهار جبروته بالتحكم في مصائرهم أو المنّ عليهم بتركهم أحياء، وأثرت طبيعتهم هذه على طبيعة الشعر بالطبع فالشعر هو نحن بكل مانعيشه ونراه، إنه موجود حولنا في كل مكان والشعراء مهمتهم هي التقاطه وإلقائه كأسهم صوب قلوبنا، والشعراء الشباب بالطبع هم الأكثر أرقاً من المستقبل وإن كان لا يبدو عليهم كذلك فهم يتميزون عمن قبلهم بتسلحهم بالسخرية لمواجهة الحياة بدلا من النواح، إنهم ساخرون جدا وهذا غير ناتج من عدم مبالاتهم بالحياة بل من شدة أرقهم بها ولعدم رغبتهم بمنح الحياة فرصة للشفقة عليهم فهم يحاربون آلامهم بالنكات واللغة الساخرة بإمكانك ملاحظة ذلك، بإمكانك ملاحظة كذلك أنه لولا السخرية لما بقي شعبنا حيا طوال هذه السنوات.
*ساماراغو الأديب العالمي قال يومًا: ( إن كل ما أكتبه يدعو للتشاؤم، لأن التفاؤل بلاهة مطلقة) انطلاقًا من ذلك هل نكتب لأننا متشائمون، لأن مضادات الاكتئاب لم تعد تجدي نفعًا؟.
‏- إذا كان التساؤل عن سبب الكتابة فلا أعرف سببا معينا للكتابة، لا أذكر أنني سألتُ نفسي سابقا لماذا أكتب كما أنني لم أسأل نفسي كذلك لماذا أتنفس أو لماذا آكل أو أشرب وإذا حدث وفكرت لا شعورياً عن السبب الذي يدعوني للكتابة فإنني لا أجد جواباً أبداً أكثر من أني تورطت حقيقيا بذلك، إذ إن الكتابة بالنسبة لي ضرورة مطلقة رغم أنها أمرٌ شاق جدا، إنها تشبه النَّفَس العميق الذي يضطر أن يأخذه شخصٌ يغرق لكنه مايلبث أن يختنق به.
أما عن سبب كتابة التشاؤم بالذات فلأن التفاؤل - أو الكتابة عن التفاؤل - ببساطة هي بلاهة مطلقة كما قال ساماراغو، كما أن الكتابة عن التفاؤل ليست من عمل الكتاب أبدا فلا يجدر بالكاتب أن يكون شخصاً يضمد القلوب بل عليه أن يكون الذي يجرحها، عليه أن يكون ذلك الشخص الذي يغرس الشوك في الحناجر شوكة، هذه هي طريقة الكتابة، وهذا هو الشعر، حين يقف الإنسان أمام قصيدة عليه أن يشعر بأنه يقف أمام بندقية مصوبة تجاه قلبه، وبأن الشاعر شخص يائس يثبت أصابعه بشراسة فوق الزناد، كما أن الشعر لم يكن أبدًا للمرفهين لقد كان الشعر دائماً ملاذاً للساخطين الذين تورطوا دون إرادتهم بالحياة.

المقال الأصلي:

http://www.alriyadh.com/954729

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.